Saturday, January 24, 2009

What does it mean to be gay?

What does it mean to be gay?

Men who call themselves gay are sexually attracted to and fall in love with other men.
Their sexual feelings toward men are normal and natural for them. These feelings emerge
when they are boys and the feelings continue into adulthood. Although some gay men
may also be attracted to women, they usually say that their feelings for men are stronger
and more important to them.
It is said that one out of ten people is gay or lesbian. This means that in any large group
of people, there are usually several gay people present. However, you cannot tell if
someone is gay unless he or she wants you to know. Although gay, lesbian, bisexual, and
transgender people blend in with the crowd, they often feel different from other people.
Gay teenagers may not be able to specify just why they feel different. All of the guys they
know seem to be attracted to girls, so they don't know where they fit in. And, they may
not feel comfortable talking with an adult about their feelings.

How do I know if I'm gay?

You may not know what to call your sexual feelings. You don't have to decide how to
label yourself right now. Our sexual identities develop over time. Most adolescent boys
are intensely sexual during the years around puberty (usually between 11 and 15), when
their bodies start changing and their hormones are flowing in new ways.
Your sexual feelings may be so strong that they are not directed toward particular persons
or situations, but seem to emerge without cause. As you get older you will figure out who
you are and to whom you are attracted.
Boys and men who are gay find that over time their attraction to boys and men becomes
more clearly focused. You may find yourself falling in love with a classmate or
developing a crush on a particular man. You may find these experiences pleasurable,
troubling, or a mix of the two. By age 16 or 17, many gay, lesbian, bi, and trans young
people start thinking about what to call themselves, while others prefer to wait.
If you are ready to learn more, start by reading. Please know that not all books about gay
people are supportive. You may also call or email the NU LGBT Resource Center where
you can talk about your feelings anonymously and where you will receive information
about organizations and people who can help.

Am I normal?

Yes, you are normal. It's perfectly natural for people to be attracted to members of their
own sex. But it's not something that's encouraged in our society. Many people push away
these feelings because of prejudice against gay, lesbian and bisexual people. Most
scientific experts agree that a person's sexual orientation is determined at a very young
age, maybe even at birth. It's normal and healthy to be yourself, whether you're gay or
straight. What's really important is that we learn to like ourselves.

What is it like to be gay?

There's no right way or wrong way to be gay. Because of society's stereotypes about gay
and bisexual men, you might think you have to be a certain way if you're gay. But gay
and bi men come in all shapes and sizes, from all occupations, and with all levels of
Because of homophobia and prejudice, some people don't accept lesbian, gay, bisexual,
or transgender people. We sometimes suffer from discrimination and violence. That's
why there are many gay, lesbian, bisexual, and transgender organizations that work for
our civil rights.

Who should I tell?

Coming out is the process of accepting yourself as a gay or bi man and figuring out how
open you want to be about your sexual orientation. Unfortunately not everyone you know
will think that being gay is so terrific. It's hard to know who can handle the information
and give you support. Some friends may accept you. Some may turn away from you or
tell other people without your permission. Telling family can be very difficult. Some
families are very supportive. But some lesbian and gay youth have been kicked out of
their homes when their parents found out.
It's important to have someone to talk to because it's not normal or healthy for young
people to have to keep secret such an important part of their lives.

What about sex?

Naturally, you think about finding an outlet for your sexual feelings. Becoming a healthy
sexual person is part of the coming out process. You may be scared at the prospect of
having sex. This is normal for everyone. No one should start having sex until they are
ready. Until then, you may choose to masturbate or fantasize.
Sex should only happen between mature individuals who care about each other. You will
know when the time is right.
We all choose to have sex in different ways, whether we are gay or straight. Gay men
choose from a wide range of sexual practices, including masturbation (either alone or
with another person), oral sex, anal intercourse, kissing, hugging, massage, wrestling,
holding hands, cuddling or anything else that appeals to both partners. You are in
complete control over what you do sexually and with whom.

What about AIDS?

All sexually active people need to be aware of AIDS as well as other sexually transmitted
diseases. Being gay does not give you AIDS, but certain sexual practices and certain drug
use behaviors can put you at risk for catching the virus that causes AIDS. AIDS is
incurable, but is preventable.
Here's how to reduce your risk of getting AIDS:
• Do not shoot up drugs. Sharing needles is the most dangerous behavior in terms of
getting AIDS.
• Avoid anal intercourse or other direct anal contact. Anal intercourse transmits the virus
very efficiently. If you do engage in anal sex, use a condom every time.
• Use condoms whenever you engage in anal or oral sex (or vaginal sex if you have sex
with women). You should choose latex condoms that are fresh and undamaged. Store
them away from heat (your wallet is not a good place to keep them). Use a condom only
once. Try to choose condoms with "reservoir tips", and be sure to squeeze out the air
from the tip as you put it on. Hold on to the condom as you remove your penis;
sometimes they slip off after sex.
• Choose sexual activities that do not involve intercourse: hugging, kissing, talking,
massaging, wrestling or masturbating (on unbroken skin).

How do I learn to like myself?

We are all valuable human beings. Developing self-esteem is very important. It's hard for
gay, lesbian, bisexual, and transgender young people to feel good about ourselves
because all around us are people who believe that we're sick or perverted or destined to
live unhappy lives. When we think we have to hide who we really are, we may feel
isolated, fearful, and depressed, especially if we've had no one to talk to about our sexual
More and more, we as young gay and bi men are learning to like who we are. It helps to
read good books about gay people - books that have accurate information and are written
about gay and bi men who are leading fulfilling lives. The NU LGBT Resource Center
has a lending library of many helpful books. It also helps to meet other men like us
because then we find out that gay and bisexual men are as diverse as any other group of
It can help to say to yourself, "I'm gay and I'm okay. Remember: it's normal and natural
to be gay, just like it is normal and natural for some people to be heterosexual.

From the UCLA LGBT Campus Resource Center (
The information on this page was adapted from a brochure written by Kevin Cranston
and Cooper Thompson, with help from members of BAGLY, Boston Area Gay and
Lesbian Youth. Produced and distributed by The Campaign to End Homophobia.
Additional information on this page was adapted from a brochure written by members of
OUTRIGHT, the Portland, Maine, Alliance of Lesbian and Gay Youth. Produced and
distributed by The Campaign to End Homophobia.

Friday, January 23, 2009

المثلية عند الحيوانات!!

المثلية الجنسية لدى الحيوان

المثلية الجنسية يجري تقديمها ، على الدوام ، على انها شذوذ وخارج قوانين طبيعية. في عام 1120 صدر للمرة الاولى قانون يعلن ان المثلية الجنسية هي "جريمة ضد الطبيعة"، ولكن لااحد كان يهتم بدراسة فيما اذا كان الامر كذلك فعلا في الطبيعة. الاشارة الاولى على وجود مثلية جنسية لدى الحيوان جرت قبل 2300 سنة من قبل الفيلسوف والباحث في الطبيعة اريسطوطاليس، بالرغم من انه ارتكب في ملاحظاته خطأ، حيث اعتقد ان الاناث كانوا ذكوراً. الالتباس كان بسبب عدم معرفته ان إناث الضباع يملكون بظرا طويلا لحظة الشبق في حين اعتقد اريسطوطاليس انه قضيب. بالتأكيد كان على حق في ملاحظته ان الزوجين كانوا مثليين جنسياً ولكنهم كانوا سحاقيين وليس لواطيين، وبظرهم الطويل هو الذي جعله يخطأ في تحديد جنسهن.
منذ عصور مبكرة كانت المثلية الجنسية لدى الحيوان يجري تفسيرها بطريقة تلغيها من الوجود. في العصور الوسطى استمرت وكالات الاديان الرئيسية بالضغط لاخفاء المثلية الجنسية لدى الحيوان كظاهرة طبيعية، واستمر هذا الامر حتى فترة قريبة. تحت تأثير الضغط الديني ، كان حتى الباحثين يقومون بتغيير تفسير الظاهرة بحيث تظهر وكأنها طقوس صراع بين ذكور القطيع ساعية للبرهنة للانثى على شدة ذكوريتها.
عام 1999 صدر كتاب البيلوجي الامريكي Bruce Bagemihl, بإسم Biological Exuberance: Animal Homosexuality and Natural Diversity, حيث، وخلال تسعة سنوات، قام بالاطلاع على جميع المصادر العلمية المتاحة للبحث عن وقائع موثقة عن المثلية الجنسية بين الحيوان، ليكتشف وجود كمية كبيرة من المعطيات. بنتيجة حصول كتابه على اهتمام كبير في الاوساط العلمية اصبح العديدين يجرؤن على نشر ملاحظاتهم ودراساتهم في هذا الشأن.

مابين خريف عام 2006 واغسطوس من عام 2007 قام متحف التاريخ الطبيعي في اوسلو بإفتتاح اول معرض عن المثلية الجنسية لدى الحيوان. العالم البيلوجي الشهير Petter Bäckman, كان احد المسؤولين عن هذا المعرض واشار الى ان عملية اقصاء الحقائق واخفائها واسعة. يقول :" نحن لانعلم على الضبط مدى انتشار المثلية الجنسية في عالم الحيوان، إذ توجد تقارير عن وجود المثلية الجنسية لدى حوالي 1،5 الف جنس من الحيوان فقط. هذا الرقم صغير للغاية بالمقارنة مع الاجناس الموجودة والتي تصل الى 1،5 مليون جنس".
ان "الممارسة الجنسية المثلية لاتؤدي الى الحصول على نسل"، يعتبر الدليل الرئيسي لمدعيي ان المثلية الجنسية غير طبيعية، من حيث ان المواقعة الجنسية تهدف لتبادل المورثات، حسب حجتهم. هذا التوضيح لايتفق معه العالم Magnus Enquist, من جامعة ستكوهولم يقول ماغنوس : " اعتقد ان جميع الحيوانات تسعى للجنس لكونه عملية ممتعة. التطور كافئ الفرد من خلال شعور المتعة عند قيامه بالمواقعة الجنسية، لحثهم على فعل الجنس، وبهذا الشكل كان الناتج انتخاب الافراد الساعين للجنس من اجل مصلحتهم الشخصية وليس مصلحة بقاء الجنس". ماغنوس يشير الى وجود فرق بين الاجناس التي يحظى الجنس بإهتمامها ولديها علاقات اجتماعية بالمقارنة مع الاجناس التي تمارس الجنس نادراً مثلا قطيع الوعول (احد انواع الوعول) التي تلتقي مرة واحدة في السنة في فترة التلاقح، لتقوم بالعملية الجنسية في ربع ساعة ثم تتفرق الى العام القادم.
" المثلية الجنسية جرى ملاحظتها غالبا عند الاجناس الذكية نسبيا، وخصوصا الاجناس الاجتماعية والتي تملك نظام اجتماعي معقد"، يقول بيتير بوكمان. هذا الامر لربما بسبب ان هذه الاجناس هي التي جرت دراستها اكثر، ولكن من جهة اخرى في مثل هذه الظروف يمكن للمثلية الجنسية ان تلعب دورا مهما في حياة عضو المجتمع، مثلا ان تقوم بخلق الروابط وتعزيزها وبناء التحالفات. مثال على ذلك الدب الاسود الامريكي والذي يعيش في مجموعات اجتماعية من فردين الى خمسة افراد، وبينهم جرى ملاحظة وجود مثلية جنسية. في حين ان الدب البني يعيش منفردا وينفر من التجمعات ويعمل على الحفاظ على منطقته الحيوية من الاختراق، وعند التلاقي يتبادل الضربات والعضات مع الاخرين.
بين بعض الحيوانات تكون المثلية الجنسية قاعدة اساسية من اجل تأسيس علاقة طيبة مع بقية افراد القطيع، الامر الذي نراه لدى الدلافين وبعض الحيوانات المتوحشة ولدى بعض انواع القرود. عند بعض هذه الانواع سيصبح الفرد الرافض بشدة للممارسة المثلية معزولا عن القطيع بدون اصدقاء او حماية. " بالتأكيد لانستطيع ان نعلم بالضبط فيما إذا كان الحيوان يستمتع بالجنس في كل مرة يمارسه. إذا قام الذكر بالنفخ واللهث فإنه من السهل ان نفهم مايحدث، ولكن الحيوان قادر ان يستمتع بدون ان يصل بالضرورة الى مرحلة الاورغازم، وعندما يتعلق الامر بالاناث فنحن نعلم عنها اقل لضعف الدراسات في هذا المجال"، حسب تعبير بيتر.
هل الذكر المهيمن وحده الذي يحصل على المتعة من العلاقة المثلية؟ هل يحصل الحيوان الذي يلعب دور المتلقي على متعة جنسية من دوره؟
يجيب بيتر: ببساطة يجب دراسة سلوك الحيوان وعلى اساس ذلك استخلاص الاستنتاجات. بالنسبة للاناث، يمكن اخذ الدلفين والقرود كمثال بإعتبارنا نعلم عنهم بشكل افضل. نحن على ثقة من ان الاناث تستمتع من الممارسة الجنسية المثلية. الطاقة التي تبذلها يوميا من اجل الحصول على جماع يشير الى انها تحصل على متعة. وحتى عندما يستخدم الجنس بين المثلييات الاناث كطريقة " للدفع" مقابل فوائد اجتماعية يدل هذا الامر على ان المتلقية تسعى الى متعة جنسية.
لسنا متأكدين ان ذكور الحيوان تستمتع بالجنس المثليي كما تفعل الاناث، ولكن العديد من الدلائل تشير الى ان ذلك يحدث فعلا. افضل الامثلة التي جرت دراستها هي القرود ، وهنا نرى الكثير من الامثلة على علاقة جنسية ممتلئة بالرقة من كلا الطرفين. في حالات اخرى نجد ان الذكور تتبادل الادوار في المواقعة الجنسية.
توجد العديد من الامثلة الاخرى. مثلا بين الحيوانات ذات الاضلاف توجد تقاير عن ذكور تحصل على انتصاب عندما تكون تحت ذكور اخرى، كما توجد تقارير عن حيتان تقوم بوضع فتحتها الشرجية على زعانف حوت اخر في محاولة للحصول على متعة جنسية. من يحاول استخدام الزعنفة لابد انه يحصل على متعة تدفعه لذلك. في حديقة حيوانات منهاتن نشأ حب عنيف بين Roy & Silo, وهم ذكرين من طيور البطريق. علاقتهم استمرت لمدة ستة سنوات، حيث كان سلوكهم يتطابق مع السلوك الازواج في عالم البطريق، حيث يقومون برقصة الرقبة ويتبادلون التعابير ويمارسون الجنس. عندما جرى عرض بطريق انثى لهم رفضوها، كما ان الانثى لم تكن مهتمة بهم ابداً. في موسم التوالد كان يسودهم القلق ثم قاموا بإحتضان حجر، وعندما قام الباحثين بإستبدالها ببيضة قاموا بحضانتها بكل حنان وبرعاية الفرخ الذي حصلوا عليه بكل جدارة.
البجعة السوداء مثال ممتاز بجنس من الحيوان يكون فيه الجنس المثليي له منفعة فعلية، على الاقل بالنسبة للذكور المثليين. عندما يصبح ذكرين من البجع مع بعض تتحسن قدرتهم على حماية منطقة حيوية كبيرة بالمقارنة مع زوجين غير مثليين. احد الذكرين او كلاهما يقومون بتلقيح انثى ويحصلوا منها على بيوض ثم يقوموا بطرد الانثى من المنطقة، في حين يتناوبوا بنفسهم بالجلوس على البيض. حسب الملاحظات، تملك الافراخ التي تنتمي الى ابوين مثليين حظا اكبر في
البقاء على قيد الحياة بالمقارنة مع الافراخ الاخرين. Magnus Enquist يختلف مع بيتر في هذا الاستنتاج. يقول: "
لااعتقد ان الانتخاب الطبيعي قدم افضليات للذكرين المثليين،. إذا كان الامر كذلك لماذا لم تصبح بقية الذكور مثلية؟. شخصياً ، يتابع ماغنوز، اعتقد انه ببساطة يهتم الزوجين جنسيا ببعضهم البعض، ويفضلون شريك من الجنس نفسه. ليس كل شئ يحدث في الطبيعة يجب ان يكون له وظيفة، فالكائن هو باكيت كبير يتطور طول الوقت، حاصلا على خصائص ايجابية وسلبية، وليس كل شئ له معنى".
وعلى كل الاحوال يظهر وكأن التطور قدم افضليات للذكور المثليين بالمقارنة مع الاناث المثليات. وهنا يشير الى وجود اختلافات بين الانواع. عند الحيوانات اللبونة نجد ان المثلية منتشرة اكثر بين الذكور، ولكن ليس عند الجميع. عند الغزلان نجد ان الاناث هي المثلية. وبالرغم من ان ذكور البجع الاسود هم الذين يقيمون علاقة زوجية نجد ان الاناث هن المثليات لدى العديد من الانواع الاخرى من الطيور. توجد العديد من السلوكيات لدى انواع الحيوان بقدر عدد الانواع، وهي سلوكيات تنشأ ردا على مشاكل معينة في حياة الحيوان، والمثلية الجنسية هي احد الحلول لهذه المشاكل.
اسباب نشوء المثلية الجنسية قد تختلف بين الانواع، ولكن من حيث الاساس تحكمها الرغبة الجنسية الواحدة. جميع الحيوانات تسعى بنشاط لتحقيق رغباتها الجنسية، بما فيه الانسان. من هنا لايمكن الكلام عن دوافع جنسية بيلوجية تهدف الى التكاثر ولاعلاقة لها بالمتعة. كون ان الحيوانات يظهر عندها مثلية جنسية وهذا الامر يتطور لينشأ عليه وظائف اجتماعية امر يدخل في حكم الطبيعة. الجنس يملك بالدرجة الاولى وظيفة اجتماعية عند الكثير من الانواع، ويمكن ان نرى الامر نفسه عند الانسان نفسه، حيث القسم الاكبر من نشاطه الجنسي له وظائف لاعلاقة لها بالتكاثر. من هذا المنظار ليس غريبا وجود المثلية الجنسية لدى الحيوان والانسان على السواء. على العكس، يملك الانسان العديد من
السلوكيات الغير طبيعية مثلا ان يقف امام خيار: ان ينام في سريره ام يتنزه في سيارته

Thursday, January 1, 2009

Happy New Year

وقد مضت 2008 بكل ما تحمل من فرح وكدر مسرات ونكبات متعددة وكثيرة

لقد إنتهت بكارثة إنسانية .. فهل تتواصل هذه الكوارث أم ستكون 2009 لها بالمرصاد وتجري تحولات تاريخيه ومصيرية في حياة عالمنا !!! أسئلة ننتظر إجاباتها في هذا العام

على المستوى الشخصي كان العام الماضي هادئا ومستقرا في كل مناحي حياتي العاطفية و الدراسية و العائلية.. ولله الحمد في ذلك

أرجو إنني لم أسىء إلى أحد في العام الماضي وأن يسامحني كل من يحمل علي حقدا أو غلا

أتمنى في العام الجديد أن تتحقق أهدافي وتسير أموري وفق الخطط المعدة وأتمنى أن لا يعرقل أي من الظروف حياتي وأن تنتهي السنة بسلام ودون تعكير في صفو الأجواء

المطر والشتاء تأخر هذا العام وهذا سيىء للغاية لأنني اشتقت لرؤية الغيوم والمطر والجو المثلج فحبذا لو بدأ العام مع شوية مطر وبرد L

أتمنى أن تدوم علاقتي مع نصفي الثاني وتتطور وتقوى أكثر فأكثر وأن لا نفترق ولا فتفووتة عن بعض :P وكذلك أتمنى أن يحل السلام في هذا العالم المضطرب وان لم يكن سلاما فليكن هدوءا بسيطا فالأزمات متتالية والدنيا وكل مالها وتصعب

أتمنى كذلك في العام الجديد أن تقوى علاقتي مع الله ومع الناس وأن يكون لي أصدقاء مميزون جدد وتقوى روابط المحبة مع أصدقائي القدامى أي نقّرب من بعض أكثر

أمنياتي لن تنتهي

ماذا عن أمانيكم الشخصية والعامة يا أحبائي ؟؟

وما هي أبرز الأحداث في حياتكم وفي حياة العالم في عام 2008 السلبية منها والايجابية؟؟


وقبل أن أودعكم أودع العزيزة 2008 وأقول لها لا أعتقد بأننا سنلتقي في يوم ما فوداعا بلا عودة ومرحبا بالعام الجديد 2009 الذي أرجو أن يكون أفضل مما سبق من الأعوام وان يحمل في طياته الفرح والسلام والسرور والمحبة إلى كل بقاع العالم وبالأخص وطننا العربي وأن تتفتح العقول وان يكون هناك مستوى أكبر من الحرية وتقبل الآخر وإنجازات مذهله بالنسبة لقضيتنا نحن المثليين والمثليات .

ولن أنسى أن أهنىء أحبتي في العالم الإسلامي بالعام الهجري الجديد 1430 وكذلك أخوتي المسيحيين الشرقيين بعيد الميلاد المجيد، وأخيرا المسلمين الشيعة في البلاد الإسلامية بمناسبة ذكرى عاشوراء .. مأجورين ..

وكل عام والجميع بخير.........................................